القائمة الرئيسية

الصفحات

فن كتابة المقالة،

فن كتابة المقالة،



تعريف المقالة: 



  * تعتبر المقالة الأدبية فن نثر أدبي مكتوب بطريقة مقنعة وتلقائية ومثيرة للاهتمام ومرنة وجذابة بهدف إقناع القارئ بفكرة محددة محدودة الطول وموضوع يعالج  لفكرة معينة وليس الغرض منها جمع المعلومات والأفكار.  يكشف عن مشاعر الكاتب وعواطفه وخبراته.




  نشأة المقالة الأدبية  :



  * ساهمت عدة عوامل في تطوير المقال ، حيث ارتبطت ارتباطا وثيقا بتطور الصحافة.  نظرا لتهيج مشاعر ومشاعر الأدباء ، والوعي في مختلف الدول العربية ، مما ساهم بدوره في تنوع مجالاتهم السياسية ، والاجتماعية ، والأدبية ، والفكرية ، والمقالات العلمية.  ظهرت؛  لعبت مقاومة الاستعمار وظهور الأحزاب السياسية وتعددها في الدول العربية ووفرة المجلات الأدبية دورًا في تطوير المقال بشكل عام.




  طرق كتابة مقال أدبي:



 * يتخذ كل كاتب أسلوبه الخاص في كتابة المقال الأدبي ، وفيما يلي نظرة عامة على هذه الأساليب: الوساطة بين الجدية والقوافي واختيار الكلمات مع جرس موسيقي قوي وجمل رنانة تتوافق مع الغرض المقصود  بواسطة الكاتب الذي يميل إلى الفكاهة ؛  لجذب انتباه القارئ.  أضف متعة الروح وتنوع الصور والأفكار إلى كتابة المقال الأدبي ، وانقل القارئ من موقف إلى آخر دون ملل بعبارات ناعمة ولطيفة.  الاستبداد من جهة العقل على جانب العاطفة في كتابة المقال الأدبي من أجل توضيح الفكرة ،




  * قدمها بكل قوة وجاذبية وباستخدام الدقة في التعبير والوصف بمعاني مبتكرة غير تقليدية تستمد فكرتها من واقع المجتمع البسيط.  التنوع في اختيار العبارات ذات الشكل الجرس والعبارات المؤثرة الرشيقة ، والعناية القصوى في صقلها وصقلها وتنسيق العبارات في وحدات متطابقة متساوية الشكل والحجم لا تزعج القارئ  بطريقة توقظ الحواس وتثير الإثارة.  ملاحظة: الغرض من كتابة مقال أدبي هو نقل عاطفة الكاتب للقارئ.  باستخدام قوة التعبير اللغوي ، وقوة الكلمات والتعبيرات ، وسهولة وصول دلالاتها ومعانيها في ظل الخيال والذوق الفني والخطاب المجازي و  روعة التأثير.




  خصائص كتابة المقال الأدبي:



 * المقال الأدبي هو قطعة من النثر الفني ، مكتوب بعناية في إطار الخصائص والأساليب الفنية التي تختلف في البعض من كاتب إلى كاتب ، ومن أهم هذه الخصائص ما يلي:  يجب كتابة المقال الأدبي باختصار ، مع تجنب الإطالة والابتعاد عن التفاصيل الدقيقة ، وتقديمه بطريقة مرضية.  يستخدم التعبير العاطفي لرؤية الكاتب بشخصية مميزة عن غيره من الكتاب.  للكاتب الحرية في كتابة ما يشاء مسترشداً بمصدر إلهامه الذي ينبع من الحوادث اليومية والمشاكل البيئية والاهتمامات الإنسانية والمشاكل وانطباعاته الخاصة.  يتم التعامل مع موضوعات المقال الأدبي بطلاقة وبتعبير معين وتطور دون ابتذال ، واستخدام الفنون الشريرة دون تأثير يذكر لتحقيق الفكرة الأساسية.  استخدم المشاعر والخيال ، وأرسل ومضات وإيماءات عقلية ،

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا