القائمة الرئيسية

الصفحات

رسالة من شاب لحبيبته!


رسالة من شاب لحبيبته!
رسالة من شاب لحبيبته!

"اللي مالوش خير ف اهله مالوش خير ف حد ،


*وبسبب  المقولة دي كان لازم اسمع كلام الست الوالدة ،
لما إختارت ليا عروسة وعاوزة اني اسيب  البنت اللي بحبها من كل قلبي وكنت بتمناها تكون مراتي طول فترة الجامعة.

 * بصراحة  الحاجة كانت  مرشحة ليا عروسة ماشاء الله جميلة  ومؤدبة وست بيت شاطرة ، حاجة كده ماتتسبش البنت مفيش فيها غلطة واحدة.

*وبتعرف تطبخ كويس جداا  وقاعدة قدام قناة سي بي سي  سفرة 24 ساعة ويقال ان الشيف بوراك مثلها الاعلي ، وامي وشوشتني كده ف ودني واحنا في زيارة عندهم  وقالتلي انها بتعرف ترقص ولا صافينار ياواد ..

*في الحقيقة هي  عروسة متتعوضش ومفيش واحد عنده عقل  مايوفقش على واحدة بالمواصفات دي ، والا يكون مجنون لا مؤاخذة ف الكلمة .

*بس يا خسارة العروسة دي فيها كل حاجه جميلة بس مش (إنتي) ، مش نكدية زيك وكلها عبط  وبتاكل كتير جداا ، انا اتعودت علي صوت الطاسة الساعة اتنين بليل وانتي بتكلميني في الفون وانتي بتحمري  البطاطس..

*وكم مرة قولتلك  عقبال ما ابقي انا وانتي و الطاسة في مطبخ واحد يا جميل  انت يا قمحاوي ..


*تعالي هنا  مين قالك اننا عاوز عروسة مفيش فيها عيوب ، انا عاوز واحدة مليانة عيوب بس  بموت فيها ، عاوز واحده في هبلك بتاخد ماية الرز عشان تتقل شعرها بيها ..

*عاوز واحدة أنا وهي نقعد  في البلكونة المغرب كدا وهي حطة علي وشها كل برطمان  البن اللي لسه جايبه من يومين واقولها (حسبي الله ونعم الوكيل).

*واحده بتقولي نكت بايخة عشان  بس تشوف علي وشي رد فعل "أحمد الخولي" واسيبها واقوم تيجي ورايا وتتعلق ف رقابتي وتبوس فيا .

*واحده فاهم  تفكيرها وواثق فيها وف قلبها اللي مستحيل شئ تاني يشاركني فيه .. واحده عارف تاريخ ميلادها كويس وامثل عليها ان نسيته ، ومجبتش هدية  لحد ما تعيط من استعباطي وبعدين افاجئها أن مش ناسي ولا حاجة ..

*وبعدين انا لو سيبتك مين هيعدي بيكي  الطريق والعربيات جاية بسرعة ، ومين هيجبلك زهرة عباد الشمس اللي بتحبيها .

*هو فعلا اللي مالوش خير ف اهله مالوش خير ف حد ، بس انا مش موافق علي مائة واحده احسن منك ممكن اهلي  يختاروها ليا ..

* انا بقولهالك  أهوو في العلن ، انا مش هتجوز غيرك ولسه قافل مع ابوكي وهروح بكره اطلب ايدك وعينك ومشاعرك منه ..

*ولو انتي شر ف حياتي ، ف اهلا بجحيم حضنك⁦..

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا