القائمة الرئيسية

الصفحات

أول من نطق بالشعر

بداية الشعر


أقوال المؤرخون :

قال المؤرخون أن أول من قال ونطق بالشعر سيدنا أدم عليه السلام . وتم ذكر ذلك في تفسير ابن جرير الطبري . عن علي رضي الله عنه قال " لما قتل قابيل أخاه هابيل بكى وأدم عليه السلام وجزع مع واسف على فقده ورثاه بشعر يعزي اليه .


*ونفى الكثير من العلماء هذا الكلام  لأن ادم عليه السلام من الانبياء ومن المعروف أن الانبياء ممنوعين من إلقاء او كتابة الشعر. وهذا الشعر مخالف للقافية الشعرية وفي الاعراب تجد ما هو مرفوع وما هو مجرور.


*وجدت هذه الابيات مكتوبة على حجر في اليمن . ولا نعرف من قائلها . وتم نسبها إلى عمرو بن الحارث  بن مضاض الأكبر من خلال ابن إسحاق ،



*وقيل ان امرؤ القيس هو أول من قص القصائد . وسجل الوقائع . لكن  العرب كانوا يقولوا الشعر في المناسبات والمواقف مثل المدح والثناء. والتعزية وهكذا . 




بداية الشعر الفصيح :


ظهر في عهد عبد المطلب وهاشم بن عبد مناف بدأ الشعر والشعراء والفصاحة في إلقاء وكتابة الشعر. وبدأ الشعر في الإنتشار بصورة كبيرة . وظهرت وانتشرت أبيات الشعر الطويلة . وكان الشعر ذلك الوقت مثل الدين والعقيدة يفتخرون بها .


*إلى أن جاء رسولنا الكريم بالدعوة إلى الإسلام وبالقرأن الكريم الذي غلب الشعر والشعراء بفصاحته وبلاغته أعجزهم القرآن أن يأتوا ولو بآية من أقصر السور.




أول من حسن المعاني ولطفها :


هو إمرؤ القيس من فعل ذلك . وكان للنساء إهتمام كبير من قبل قيس حيث وصفهم " بالظبا والمها والبيض "

وقيل عن القيس أنه " أحسن الشعراء لانه  قال ما لم يقوله غيره من الشعراء وأحسنهم نادرة وأسبقهم بادرة ولم يقل الشعر لرهبة ولا لرغبة . 


*وتم وصف أمرؤ القيس بأنه أشهر شعراء الجاهلية ،

وكان من ضمن من قيل عنهم عم شعراء عصورهم وهم اربعة فقط " إمرؤ القيس ، طرفة والنابغة ، مهلهل بن ربيعة الذي يعتبروه اول من ارق الشعر والمراثي وكذب في الشعر، وحسان بن ثابت .




انواع الشعراء :


جاهلي قديم ومخضرم هو هذا الذي عاصر العصر الجاهلى والإسلامي ، ومحدث وإسلامي . ومن المعروف أن للشعر طبقات تم ذكرها في كتب الشعر . وتم تسمية من يكتب الشعر بالشاعر لانه يشعر بما لا يشعر به غيره من الناس ، 


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا