القائمة الرئيسية

الصفحات

 حكم دفن الرجل مع النساء

حكم دفن الرجل مع النساء


دفن الرجل مع النساء:




   لا حرج في دفن الرجل بالنساء عند الضرورة والضرورة هي . كعدد كبير ممن ماتوا في طاعون أو حرب ، والأفضل أن يدفن كل إنسان في قبر منفصل له ، وإذا احتاجت المرأة إلى أن تدفن مع آخرين فالأفضل أن تكون مع امرأة ، وذكر الشافعي أن المرأة إذا دفنت مع رجل كان الرجل أمامها ، وهي خلفه مشتتة بين المرأة والرجل.  والأصح أن تدفن المرأة مع الأخوات لا مع الأب ، إذا لزم الأمر ، أن تدفنها مع الأخوات.





   طبيعة الدفن :





 

 السنة في الدفن أن الموتى يسقطون وراء القبر ، فماذا يفعل؟  أي أن يدخل القبر من رأسه حيث تكون قدميه إذا دفن ثم يضع الميت في السلة.  وعن يسار المرحاض قال ابن حزم: هذا الأمر من عمل أهل الإسلام منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم ثم تفك عقدة الكفن. لا يكشف الوجه ، بل يبقى على حاله ، إلا في حالة النهي ؛  - لا يغطى الرأس ولا الوجه ويوضع لبنة خلف المتوفى إذا كان هناك حافة وتمتلئ الفراغات بينهما بالطين.  حتى لا تقع عليه الأوساخ.





 قرار الدفن في الساعات الممنوعة:





   إذا تم الدفن في ساعات النهي عن الصلاة عند غروب الشمس أو شروقها ، فيجب مراعاة الغرض من الدفن في ذلك الوقت.  إذا كان من تحقيق محدد ومتعمد فهو مكروه ، أما إذا كان بغير تحقيق ولم يكن الدفن متعمدا في ذلك الوقت وكان عارضا والسبب ظروفي فلا مانع ولا خجل فيه. تمت الموافقة عليها من قبل المحامين.





  بعد الموت:





   إنه مجرد أن جسم الإنسان يتحلل ويختفي بعد الموت ، لكن العملية تستغرق وقتًا طويلاً وتعتمد على بيئة الجثة الميتة ، لذلك يتحلل الجسم الموجود بالخارج ثماني مرات أسرع من الجسم الموضوع في الأرض ، والطبيعة والسرعة يعتمد التحلل على مكان الدفن ودرجة حرارة المكان والجو المحيط.  بالإضافة إلى نوع التربة وعمق القبر وطريقة الدفن بما في ذلك استخدام التوابيت أو سراديب الموتى أو الأكفان.





   تحلل جسم الإنسان بعد الموت يمر الجسد بمرحلتين مهمتين من التدهور ، وسندرجها بالتفصيل:






   قبل الدفن ، تنخفض درجة حرارة الجسم بسبب توقف العمليات الطبيعية والتمثيل الغذائي في الجسم.  شحوب لون الوجه واتجاه الاصفرار.  للجسم الميت رائحة مميزة لا يعرفها الإنسان العادي ، فهي تجذب الحشرات وخاصة الذباب ، وتبدأ في وضع البيض بكميات كبيرة في فتحات الجسم وفي ثنايا الجلد.  يتدفق الدم إلى الجسم بسبب السكتة القلبية وقلة الدورة الدموية في الأوردة والشرايين ، مما يؤدي إلى لون الجسم مزرق.  تنقبض الأطراف وتتصلب ويصعب تحريكها وكأنها قطعة من الخشب المصمت.







*   انخفاض رطوبة العين أو ما يسمى بتغييرات الرطوبة الزجاجية.  تبدأ عملية الهضم الذاتي للجسم عندما تقوم البكتيريا في الجسم بهضم الخلايا الميتة وتدميرها.  بعد الدفن ، تتحول مناطق البطن والصدر إلى اللون الأخضر نتيجة تسوس وتآكل البكتيريا الموجودة في الجزء السفلي من الجسم.  يغمق لون قرنية العين وتنزف مقلة العين من مكانها وتخرج شرايين وأوردة الجسم من الجلد.








   * يبدأ الجسم في الانتفاخ ، خاصة حول البطن والصدر ، لأن البكتيريا في الجسم تتغذى على الخلايا الميتة وتؤدي عمليات التدهور ، مما يتسبب في تراكم الغازات داخل الجسم لعدم وجود منفذ لها.  نتيجة لعمليات التحلل الداخلي والغازات المركبة ، يكون للجسم رائحة كريهة للغاية.  تبرز العيون والخدين وتختفي ملامح الوجه تمامًا.  بعد فترة ، تبدأ الأظافر والشعر في جميع أنحاء الجسم في التساقط.  تظهر يرقات الدودة في جميع أنحاء الجسم ، خاصة في المناطق القابلة للفتح مثل الفم والأنف والعينين ، والتي ذكرناها في المرحلة الأولى قبل الجنازة.








   * يبدأ في أكل الجسم ونتيجة لذلك يبدأ جلد الإنسان في التقشر.  نتيجة لعمليات الأكل التي تقوم بها اليرقات والديدان ، تبدأ عضلات الجسم في التساقط من الهيكل العظمي وتتحلل حتى تختفي تمامًا.  يبقى الهيكل العظمي فقط من عمليات التحلل الذاتي والتحلل بسبب اليرقات.  بعد فترة ، تبدأ اليرقات والديدان بالاختفاء بسبب الاستهلاك المتبادل بسبب نقص الغذاء ، وتلك التي تبقى تموت في النهاية بسبب نقص الغذاء.  تستغرق العظام وقتًا طويلاً حتى تتحلل إلى تراب ، ولكن في النهاية يتفكك الهيكل العظمي كله ، ما عدا الفخذ ، حيث يقوم الإنسان يوم القيامة ، كما قال الرسول الكريم: "كل ابن آدم يأكل الأرض. إلا كم ستكون روعة خطيئتك. "






 


  * نحاول جميعًا تزيين الجسد والاحتفاظ به وننسى تزيين الروح ، لأن الروح هي جسدنا في العالم غير المرئي ، وجسدنا في هذا العالم مجرد وسيلة للذهاب إلى الآخرة ، لذا حسن العمل والتزيين حياتك الآخرة ، لأن جسدنا عابر وأرواحنا باقية.




 الدعاء للميّت بخيرٍ بعد موته،





 قبل الدفن وبعده، وممّا دلّ على ذلك أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- دخل على أبي سلمة وهو يحتضر في نزعه الأخير، فأغمض بصره، ثمّ قال: (لا تَدْعُوا علَى أَنْفُسِكُمْ إلَّا بخَيْرٍ، فإنَّ المَلَائِكَةَ يُؤَمِّنُونَ علَى ما تَقُولونَ، ثُمَّ قالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لأَبِي سَلَمَةَ، وَارْفَعْ دَرَجَتَهُ في المَهْدِيِّينَ، وَاخْلُفْهُ في عَقِبِهِ في الغَابِرِينَ، وَاغْفِرْ لَنَا وَلَهُ يا رَبَّ العَالَمِينَ، وَافْسَحْ له في قَبْرِهِ، وَنَوِّرْ له فِيهِ)، فبهذا قد سنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- هذه السنّة للمسلمين من بعده، ورغّب بها.







 أمورٌ مشروعةُ لحظة الاحتضار فيما يأتي ذكر بعض الوصايا التي يُوصى بها لمن حضر شخصاً يحتضر:






*تذكيره بالصبر على ما نزل به من بلاءٍ. ترديد كلمة التوحيد أمامه وبالقرب منه. توجيه المحتضر نحو القبلة، ولا يكون ذلك إلّا لحظة شخوص بصره حتى لا يفزع ويخاف. ترطيب حلق المحتضر بالماء. ذكر الله -تعالى- حول المحتضر؛ بالتهليل وغيره من الذكر.






* تحسين ظن المحتضر بالله تعالى، وتطميعه برحمة الله به. سنن ما بعد الوفاة إذا تيقّن الناس حول المتحضر أنّه قد فارق الحياة، حيث انقطع نفسه وانفرجت شفتيه، فيسنّ لهم أول ما يكون الدعاء له بالخير والقبول، ثمّ يكون أداء بعض الأمور الخاصة بالدفن، وغير ذلك،




 

ومن الأمور المسنونة للمتوفى:




*ستر الميّت بساترٍ يغطّي كامل جسده. الإسراع بتجهيز أمور تكفين وغسل الميت استعداداً لدفنه. المبادرة في تنفيذ وصيّة الميت. المبادرة في قضاء دين الميّت عنه، ويكون سداد الدين قبل النظر في الميراث الذي تركه، فتؤخذ حصّة سداد الديون قبل أن تُقسم الورثة على الوارثين.




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا